الجمعة، 11 سبتمبر، 2009

بحلم


امسك قلم واكتبني واتهجاني

ارسم حروف بهتانه واتحداني

ارسمني من جوه

عريني بالقوه

واصرخ فى وشيى اموت

وارجع رقيق تاني

تلمسني تحيني

وتبوس على جبيني

وتضمني اضحك خجلانه من نفسي

بحلم وكان نفسي

فارس كما المواويل

شاعر غنى وفقير

ومعاه اكون نفسي

بحلم وكان نفسي
A-B

الأحد، 22 فبراير، 2009

وحشتوني


ورجعت من السفر 22 يوم من الغربه

وحشتوني ووحشني بيتي الافتراضي

(مدونتي )سلوتي وقوقعتي وصومعتي

وحشتني الكتابه

وحشني كل الي حسوا بغيابي والي

ماحسوش بيه وحشتونى بجد


لاول مره من 15 سنه احس بالغربه

دى فى سفرى وبالشوق ده للعوده

وحشتني مصر ووشوش الناس فى الشوارع

والزحمه كل حاجه وحشتنى

من الاخر بحبك يا مصر بكل الى فيكى

ووحشتوني



الأحد، 28 ديسمبر، 2008

خيارنا السلام




إننا خيارنا السلام

ورمزنا -حمامةٌ وغصن زيتونٍ ودار

وحُلمنا -أن ينعم الصغار بالامان

تقدموا توغلوا قطعوا اوصالنا

إسحقوا رؤسنا

هدموا البيوب فى المساء لا تبالوا

فاننا نيام

وجرفو الحقول فى الصباح

وسيروا الرياح كيفما تشاؤن

غدوتةً وريحة

جمعوا اشلائنا ومزقونا

وازبحوا اطفالنا على موائد العشاء عندكم

فإننا خيارنا السلام

الاثنين، 15 ديسمبر، 2008

حالة من الشجن

اشعر بحالة من الشجن والغربة
ايام كثيره قضيتها ابحث فى ماده كنت اود ان اطرحها او افندها
ولكن ما اصابني من الزهول لجم قلمى ما عدت قادره على سرد اي شيء فقط اشعر باحباط شديد والم وحاله من الغضب والعصيان والتمرد على كل شيئ فقط اشعر بالخوف على طفلتي من هذا النفق المظلم دينيا وسياسيا واخلاقيا اشعر بالرعب من هذه الرده والعوده الى ما وراء العصر الجاهلى
ربما هى فتره امر عبرها الى واقع يتوجب علينا قبوله ومرارة يجب ان نتجرعها والبحث عن وسيلة ما لمواجهة الزحف الجاهلى
هذا لا يعنى اننى كنت اعيش من قبل فى معزل عن هذا ولكن ما اصابنى من ذهول ليست فقط المهزله الكونيه التى نحياها ولكن حجم الجهل الغريب والتسطيح والا منطق
فقط شاهدت الفاجعه بكل وضوح لم اعرف اليأس ولم اتعوده ولكنها مجرد مراحل تعودت ان اتقوقع خلالها بعيدا عن كل شيء حتى ابدأ من جديد

الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

هذيان




انا هذه المنتهكة يا سيدي


المستباحة المنهكة


انا شجرة الشوك


وزهرة الياسمين


وايام مبعثرة


عفوا


لن امارس طقوسي الغجرية


فى مساءاتك المعتمة


لن ابارك خريطتك التى


وهبتك جواز المرور على اشلائي


لك كل الحق ان يمتعض وجهك

لن يكون لك الحق فى اقتحام خلوتي


كهفي اشيائي خريطتي


وحدودي محرمة عليك


سالتف حول نفسي


اتسرب عبر فراغاتك الموغلة


انتزع بعض مفرداتي


الون ايامك بزخات المطر


حتى تنبت بداخلك الذكريات


حتى تتفتح مسامك الضيقة


تفقد عنتريتك المبهمة


وتعتلى منبرك بمحض عطاءاتك


وبمحض ارادتي


إنتظر فليس فى جعبتك ما يؤهلك


لخوض غمار المعارك


فسيفك صدأ


وخيلك مازال يحبو


وسطوتك محض افتراء


وانا هذه المستباحة منذ القدم


المنتهكة والمنهكة


اجاهد من اجلك


اسكب لك الحب شهدا ادثرك


واعطر وسادتك ليلا برائحة القرنفل


واسرد لك ابجديات الوجود


وانشد بعض عذاباتي


واقص لك القصص


حتى تعلم ان الجنه يدخلها الاتقياء


A.B

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

معرفش ليه





معرفش ليه دائما بحب الغنُى


واعشق انين الناي


وريحة المطر


معرفش ليه دائما بحبك ساعات


وساعات يخدني البعد حد السفر

معرفش ليه متلبكه


ومشبكه كل السكك


وخداني عندك ولا رايحة لفين


معرفش ليه بعشق حنين السواقي


ورعشة النشوة فى ارضي الشراقي


والترعة والجميزة والتوتة

وعُمر متضفر فى حدوته


ريحة حطب طقطق كواني


على الكانون شايك واحزاني

وكلمتين ساعة العصاري اتشبكم


فى شعري ورده وكلمه فى لساني


حبك وطن ولا الوطن حبك


على البكى شكلت وجداني


سلمت دفت عمري للى جلد


ولا الجلد تايه على حصاني


خدتني ليك اللهفه حد الشبق


وتجمعت كل الحروف جوه الورق






معرفش ليه دائما بحب السهر


والعندليب بيغنى شوق القمر


واعشق عيونك لما يبتسموا


وتجلجل الضحكة تهز الوتر


تلمس شفايفك عمري


يطرح ندى


والبلبل الى فوق جبينك شدى


ميل شبك نجمه ب فستاني


لملم خيوط الشمس تغزل طريق


الحب ذادك حتى من غير رفيق


ترسمني ورده ولا ساعة ضيق


كل السكك متشبكه وملبكه


وخداني عندك ولا رايحه لفين





معرفش ليه دائما بحب البراح


ممدود بلا حد الفرح والالم


واعشق خضار الارض ريحة النجيل


قلبي العبيط يرمح فى ايده قلم


ومهره بتفك الوتد وتطير


وعندليب سابح فى بحر النغم


بعشق اهيم عندك مابين السطور


واعشق اشوفك فيه طاقة نور


تجمع شموسي لما تأسرني


بحلم الملم عمري فى المنديل


وزادي للسكة يلملمني


شفتك فى عز العتمة قلبي شهق


وتجمعت كل الحروف جوه الورق



A.B

الخميس، 21 أغسطس، 2008

مجرد حالة





لم تكن تعلم انها عند مفترق طرق


بات من المستحيل عليها ان تبقى هكذا


آلمها كثيرا واثقل كاهلها ما عادت تستطيع


بات قلبها اضعف من ان يحملها او يتحملها


, تغمض عينيها ترى نفسها فى الهواء


ترقص الباليه وسط ذهول المارة


تنطلق كالفراشة فى كل الاتجاهات


تحرر هذا الجسد المثقل وتسبح روحها فى فضاء رحب


براح لا يعترف بمرئيات تعيقه


سابح فى ملكوت الآلهة تحاول جاهدة ان تُسكت صوت العقل


تُوقف ارسال الشفرات لفتح قنواته المشرعة دون توقفت


تستحلفه اصمت قليلا ارادت دائما ان تقرر ارادت ان تكون ذاتيه


ان تعلنها للجميع اريد ان احتفظ ببعضي لنفسي


اريد مساحة من الخصوصية وقت امتلكه


يكون لي حق تقرير المصير دون الاخذ فى الاعتبار


ردات فعل او غضب الجميع تريد ان تكفر بالوطن


بالقومية بكل ما اعتنقته واثقل كاهلها


لن تبكي من اجل الاخرين


لن توجعها الاخبار


لن تشاهد التلفاز ستعتزل الدنيا


الان هي فقط تريد الحب